5 طرق إحترافية لمشاركة الملفات عبر الإنترنت

مشاركة الملفات عبر الإنترنت … كيف تفعل ذلك مثل المحترفين؟

بدون شك أن تقنيات تخزين و حفظ الملفات و أيضا مشاركة الملفات عبر الإنترنت قد تغيرت منذ عقود، فقد بدأ الأمر أولا بتخزين الملفات في الأقراص الصلبة، بعدها تطور الأمر لتظهر لنا أقراص الـ Floppy Disk، التي تتتميز بسعة تخزينية لا تتجاوز الـ 10MB في أفضل حالاتها، مرورا بالأقراص المدمجة، ثم فلاشات الـ USB التي لازالت تستخدم حتى اليوم.

و آخرها بالطبع تقنية التخزين السحابي او الـ Cloud Storage، التي أضحت حديث الساعة و التقنية الأفضل الآن لتخزين و مشاركة الملفات عبر الإنترنت.

بتغير هذه التقنيات، ستلاحظ أيضا ان طريقة مشاركة الملفات عبر الإنترنت قد تغيرت بدورها، بل حتى حجم الملفات تغير أيضا، فقد كنت قادراً على حفظ آلاف الصور في فلاشة USB واحدة، لكن الآن بالكاد تستطيع حفظ 100 صورة دقة 4K في فلاشة 4GB.

بإستخدام التخزين السحابي، أصبح بإمكننا حل هذا المشكل أيضا، لكن ماذا عن طرق مشاركة الملفات عبر الإنترنت؟ خصوصا ذات الحجم الكبير، هل يمكننا حقا مشاركتها بفعالية؟ و كيف ذلك؟ لدينا لك، عزيزي القارئ، مجموعة من الطرق الفعالة و القوية لمشاركة الملفات الكبيرة عبر الإنترنت مثل المحترفين.

مشاركة الملفات الكبيرة عبر خدمات التخزين السحابي

أول و أفضل إقتراح لك لمشاركة الملفات عبر الإنترنت سيكون خدمات التخزين السحابي. و لذلك أسباب كثيرة من بينها: سهولة رفع و مشاركة ملف، فأنت لا تحتاج إلا لنسخه او رفعه في أي خدمة تخزين سحابي ثم الإنتظار قليلا، و بعدها مشاركة الرابط مع أي شخص عبر الإنترنت. يوجد خدمات تخزين سحابي كثيرة من بينها خدمة ” يوشير كلاود “، فهي تسمح لك بتسجيل حساب، رفع الملفات، إدارة الملفات ثم مشاركتها مع أي شخص تريد عبر الإنترنت. بكل سهولة و إحترافية كما عهدنا من شركات التخزين السحابي دائما.

يعيب خدمات التخزين السحابي محدوديتها او غلاء أسعارها لذلك احرص دائما على إختيار أفضل خدمة تليق بك. و نرشح لك بدورنا خدمات مختلفة مثل : يوشير كلاود، ميغا، دروب بوكس و جوجل درايف. لكن تبقى هذه الخدمات إنسيابية و ليست مطلقة، فمثلا خدمات جوجل درايف جيدة لمشاركة الملفات النصية و الكتب، و نسبيا ضعيفة في مشاركة الملفات الضخمة جدا.

إستخدام بروتوكول P2P

بروتوكول P2P و هو إختصار لعبارة Peer to Peer، و يُترجم الى القرين للقرين او الند للند، يسمح لك هذا البروتوكول بنسخ أي ملف من حاسوب شخص ما الى حاسوبك أنت عبر الإنترنت، دون الحاجة الى خدمة وسيطة مثل الخادوم او السيرفر.

يُكون بروتوكول الـ P2P مجموعة من الأشخاص أهمهم الـ Seeders و الـ Leachers، الـ Seeders هم الأشخاص الذين يمتلكون الملف في حواسيبهم الخاصة و متصلين عبر الإنترنت، كلما كان عددهم كبير كلما كانت سرعة التحميل كبيرة.

بكل بساطة، ستحتاج إلى خدمة تدعم بروتوكول P2P و المعروفة حاليا بخدمات التورنت مثل خدمة Bittorrent، بعدها يمكنك صناعة رابط ” مغناطيسي ” للملف و إرساله لصديقك، و سيقوم صديقك الذي يمتلك أيضا خدمة Bittorrent ان يقوم بتحميل الملف.

يوجد بعض العيوب في بروتوكول P2P، أبرزها أنه إن إنقطعت الإنترنت او أغلق صديقك حاسوبه، فلن يستكمل التحميل لديك. لذلك يُفضل دائما الحصول على مجموعة من الـ Seeders، أي ان يكون الملف لدى مجموعة ضخمة من الأشخاص و ليس شخص واحد او إثنين.

لهذا البروتكول إيجابيات أخرى كذلك، فهو أولا آمن و يمكن مشاركة أي نوع من الملفات دون الخوف من حقوق الملكية الفكرية، كما أنه يستكمل التحميل و لو بعد سنة من إيقاف الملف، شريطة أن يكون الملف موجوداً في حاسوب أشخاص آخرين.

إستخدام خدمات الرفع الكلاسيكية

ليست كل خدمات الرفع هي خدمات سحابية، يوجد منصات أخرى تسمح لك برفع أنواع مختلفة من الملفات على خوادمها، ثم مشاركة رابط الملف مع شخص أو مجموعة من الأشخاص، و تعتبر هذه الخدمات كلاسيكية لكونها أول خدمات مشاركة الملفات التي بزغت عبر الإنترنت. لربما تتذكر الموقع الشهير Megaupload سنوات خلت؟ فقد كان إحداها بالطبع.

يوجد الكثير من خدمات الرفع الكلاسيكية قد يكون أفضلها حتى هذه اللحظة خدمة Mediafire، او خدمات مثل 4Shared، ZippyShare, Uploaded, Open Load … و تتميز كلها بنفس المبدأ : يتم رفع الفيديو على السيرفر او الخادم و تشارك رابط الملف على الخادم مع شخص او مجموعة من الأشخاص.

من أبرز إيجابيات هذه الخدمات هو كونها لا تتطلب حسابات أحيانا، و يمكن مشاركة الملف مع آلاف الأشخاص عبر الإنترنت كرابط تحميل، على عكس خدمات التخزين السحابي مثلا التي يجب إبقائها أحيانا تحت المراقبة و مشاركتها فقط مع القلة.

لكن لخدمات الرفع الكلاسيكية واحدة من أسوأ السلبيات على الإطلاق، و هي حذف الملفات بعد فترة او لمخالفتها حقوق الملكية، فمثلا، لا يمكنك رفع تفعيلات برامج او حتى برامج بنفسها أحيانا، أو أفلام و ما الى ذلك. و قد تتعرض للحذف أيضا بعد فترة من الزمن، لذلك إجعل هذا الخيار خياراً أخيراً لك أثناء مشاركة ملف معين عبر الإنترنت.

الإعتماد على خدمات الرفع المؤقتة

خدمات الرفع المؤقتة مفيدة جداً إن أردت مشاركة ملف معين و تحديد خصائص التحميل، مثل تحديد وفرة الملف لفترة محددة من الزمن، او تحديد عدد تحميلات الملف قبل ان يتم حذفه للأبد، او حتى تحديد إمكانية إرسال الملف مباشرة بعد رفعه لشخص او أشخاص محددين.

بكل تأكيد، لا ننصحك بإستخدام هذه الخدمات إن أردت رفع ملف و الحفاظ عليه للأبد، فهي في الأخير ستقوم بحذف الملف دائما، و يفضل الإعتماد عليها لمشاركة ملف مع أشخاص محددين فقط.

من بين أشهر خدمات الرفع المؤقتة نرشح لكم خدمة File.io ثم WeTransfer و Dropsend، و خدمات أخرى مثل Send Firefox التابعة لمنظمة Mozilla الشهيرة، التي توفر بدورها خدمة مشاركة ملفات مؤقتة و حداثية.

مشاركة الملفات مقابل عائد مادي

و أضحت الأكثر إستخداما الآن، أليس من الجيد توفير ملف عبر الإنترنت مقابل الربح عن كل تحميل يحصده؟ فكرة جيدة أليس كذلك؟ و قد بدأت الكثير من المنصات تدعوك لفعل ذلك، و تشجعك على نشر الكتب و الملفات و البرمجيات بشكل مجاني عليها، ثم تقاسم أرباح التحميلات معك، و هي جيدة لمن لديه موقع تحميل او موقع كتب و قس على ذلك.

من السلبيات الخاصة بهذه المنصات، أنها تُكثر من الإعلانات قبل تحميل أي ملف، مما يجعل الآخرين يغيظون قليلا قبل تحميل الملف، لكنها تبقى جد إيجابية إن كنت توفر تحميلات مدفوعة بشكل مجاني للآخرين.

ليست كل الخدمات تدفع بنفس الطريقة او بنفس التسعيرة، لذلك نرشح لكم بشكل كبير خدمة File-upload، فهي واحدة من أشهر الخدمات حاليا و الأفضل من حيث تسعيرة التحميل.

 

بالطبع تبقى طرق مشاركة الملفات مختلفة و نسبية، إذ تعتمد بشكل كبير على ما تريده أنت، لكن ينصح بشكل عام بالإعتماد على الخدمات السحابية حاليا.

3 تعليقات

اترك رد